مارس 29، 2008

صداع شديد من أول الصباح !

السلام عليكم ، هذه التدوينة هي الأولى في قسم " يومياتي " الذي أتحدث فيه عن أحداث حياتي اليومية. قديما ً كنت ُ أكره ذكر شيء عن نفسي ولكن بعدما شاهدت ُ مدونات بعض الإخوة تحمست ُ للفكرة ، بالإضافة إلى أنها تشجع الإنسان على إنجاز الأعمال اليومية على أكمل وجه ، وتساعد على تحسين مهارة الكتابة ، وللأسف أبدأ أول تدوينة في يومياتي على تذمر !

استيقظت اليوم صباحا ً قبل ساعتان ونصف عن موعد استيقاظي المقرر بسبب صداع فظيع !
وعندما أقول فظيع ، لأنني لا أذكر أن ذقته سابقا ً بهذه الشدة من الألم ، الحقيقة لست ممن يصابون بالصداع كثيرا ً ، بل على العكس ، يصيبني في حالات نادرة جدا ً ، وللأسف عندما يصيبني لا يكاد يفلتني ، حاولت النوم مجددا ً لكن لم أنجح ، وخفت أن أذهب للعمل فأعمل مشكلة ، بهكذا صداع لن أتحمل سذاجة أو خطأ أي عامل أو موظف ، ولا أريد الحقيقة أن أصرخ على أحد أو أتكبد سيئات ( يكفينا ما نحمله من أوزار والله المستعان ) وبالرغم من ذلك قلت في نفسي أوكلما أصابني شيء لن أذهب للعمل ؟!
فعزمت على الذهاب ونظرت إلى المشكلة من زاوية مشرقة ، نظرت إليها على أنها تطهير للذنوب وإمتحان وبلاء ، فلبست وركبت سيارتي مستفتحا ً بأذكار ركوب السيارة وتوجهت للعمل.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق