سبتمبر 15، 2008

الصحفيون والفلسفة في الدين !

الموضوع : فتوى الشيخ اللحيدان في قتل ملاك القنوات الفاسدة بالقضاء

تناقلت الصحف العربية والغربية في المشرق والمغرب صوتا ً وصورة ً وكتابة ً فتوى الشيخ اللحيدان ، ولكن فلنترك الصحف الغربية والغرب ، لأن  باختصار يحرفون الفتاوى والأقوال بسهولة.

الذي جعلني أشتعل حرقة ً في كتابة هذه الكلمات عندما قرأت عمود لأحد الصحفيين الإماراتيين ( للأسف الشديد ) ، ذلك بأنه اتهم الشيخ الفاضل بأنه عديم العقل ! وأنه جاهل !

وأنا أقول له وهو معلوم ٌ لدى الجميع " أنت الذي لا تملك العقل ، وأنت الجاهل جهلا ً مركـّبا ً "

هذا ليس تفريغا ً للشحنات فقط بل عن دليل ، القاضي الشيخ الذي أمضى حياته كله من صغره إلى شيخوخته في طلب العلم ودراسة الدين والتفقه في القرآن والقضاء  صار جاهل في الدين ! (على حد قول الصحفي الطفل ) الذي يستغل موقعه والمنبر الحر لنشر كلامه الفارغ وإهانة العلماء.

وسأرد على كلامه فقرة ً .. فقرة .. لكي يعرف مستواه العقلي !

يقول :
فتوى غريبة نقلتها «العربية» عن أحد المشايخ، يفتي بقتل مُلاك الفضائيات العربية، الذين وصفهم بالمفسدين في الأرض، مؤكداً أن «قنواتهم الفضائية تثير الفتن، وتدعو وتشجع إليها».
كلام غريب، بعيد عن العقل والمنطق والدين، فتوى «مضحكة» تجعل المتربّصين بنا  يرموننا  بسهامهم مرة أخرى، لينعتونا بأوصاف من نوع الدمويين والمتشددين والمتزمتين وعشاق القتل.

الكلام ليس غريب ، بل كلامك الغريب ، لأن كلامه مدعم بكلام الله ، وكلامك مدعم بهواك
قال الله تعالى : " مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ كَتَبْنَا عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَنْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا وَلَقَدْ جَاءَتْهُمْ رُسُلُنَا بِالْبَيِّنَاتِ ثُمَّ إِنَّ كَثِيرًا مِنْهُمْ بَعْدَ ذَلِكَ فِي الْأَرْضِ لَمُسْرِفُونَ * إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا أَنْ يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلَافٍ أَوْ يُنْفَوْا مِنَ الْأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ "

أما أنه بعيد عن العقل والمنطق ، فهو بعيد عن عقلك أنت ومنطقك أنت ، وعقل كل إنسان يختلف عن الآخر ، والعقل ليس بميزان لمعرفة الخطأ من الصواب ، إنما الميزان الكتاب والسنة ، إلا إذا كنت َ أنت لا تحتكم بالكتاب والسنة فهذا شيء ٌ آخر.

وأما أنه بعيد عن الدين ، فكما وردنا ، أنت نفسك وشخصك بعيد عن الدين ، وبعيد عن السنة ، وتتهم من تعلم الدين وتفقه في الدين ويعمل بأوامر الله أنه بعيد عن الدين !! فعلا ً أنت الغريب !

وأما وصفك بأن الفتوى مضحكة ، فهذه إهانة للشيخ والإهانة مردودة على وجهك.

وأما أنها تجعل المتربّصين بنا  يرموننا  بسهامهم مرة أخرى ، فقد يكون ذلك صحيحا ً لكن أخبرني ، هل تتنازل عن دينك لكي لا يرمونك بسهامهم ؟! فهذه ليست حجة.

ويقول:
لا ننكر وجود فوضى في عالم الفضائيات، ولكن هل يعني ذلك هدر دم ملاكها، وفي خطوة لاحقة ربما كل العاملين فيها؟! هل هذا هو الحل الناجح الذي يؤمن به البعض ، ويضفون عليه ـ وللأسف ـ شرعية دينية؟ ألا يعي مثل هؤلاء المشايخ أنهم بذلك يفتحون الباب لبعض المتشددين الذين سيأخذون مثل هذه الفتوى كأوامر غير قابلة للتفكير والنقاش ، وبذلك تكون فتوى من هذا النوع قد تسبّبت في تعريض حياة عدد كبير من العاملين في القنوات الفضائية  للخطر؟ ولربما يخرج علينا من يتفانى في تلبية الواجب الديني، ليفكر في أمور أكبر بكثير من قتل شخص أو أكثر!

القتل الذي تكلم فيه الشيخ ، هو القتل قضاءً ، للتعزير ، فالفرق كبير بين القتل المشروع والقتل الغير مشروع ، وقد يأخذها بعض الخوارج والضالين حجة ، لكن هؤلاء لا ينتظرون فتوى من علمائنا لأنهم يعتبرونهم علماء سلطان.
ثم سأضع توضيح الشيخ بفتواه في نهاية هذه التدوينة لعلك في المرة القادمة تتعب نفسك قليلاً بالبحث والتعلم قبل فتح فمك بالكلام.

ويقول:
التعميم خطأ جسيم ، فلا يجوز إطلاقاً  إصدار فتوى عامة بهذه الطريقة غير العقلانية ، والتي تضمّ في كلماتها ومفهومها الكثير من الجهل والتخلف.

ما شاء الله ، الأخ بنفسه يفتي بأنه لا يجوز ! ، ثم يصفه بالغير عقلانية !
والله كنا في ألف خير لو أن كل إنسان تكلم في مجاله ، وشتان بين مجالك ومجاله ، كالفرق بين الثرى والثريا.

ثم يتكلم الأخ على أن الإسلام دين العقل ، وأن الإنسان مخير ، وأن الله وحده يملك معاقبة المذنبين.

من قال لك ؟! أليس للقاضي حق في معاقبة المذنب ؟! أليس للحاكم ( ولي الأمر ) حق في معاقبة المذنب ؟!
 الآن عرفت من يتكلم بجهل وتخلف ؟!

والقتل للتعزير موجود في تاريخ الخلفاء ، العتب على الجاهل في الدين.

وما يثير جنوني بأن الصحفي هذا دائما ً يدخل في كلامه الغث كلماتٍ استفزازية استهزائية ، كالذي يقول فيه..
ولكن في نهاية الأمر فإن المشاهد يملك مطلق الحرية في مشاهدة ما يريد، والابتعاد عمّا لا يفيد، المسألة كلها ترتبط بزرّ في جهاز صغير يدعى «ريموت كنترول»، هذا الجهاز يدحض الفتوى، ويرمي المسؤولية على عاتق من يستخدمه، تماماً كاستخدام السكين في ذبح الأضاحي وتوزيعها على الفقراء بغية الأجر، أو استخدامها في إزهاق الأرواح وتهديد الناس وسرقة أموالهم.. ترى هل يحق لنا قتل بائع السكين، لو ثبت أن من اشتراها قتل فيها نفساً بغير حق؟

أنا أقول لك ، لماذا لا أفتح أمام منزلك ومنزل أطفالك نادي ليلي ، ومتجر لبيع الخمور ، وكازينو قمار ؟!!
المسألة كلها ترتبط بقطعة حديدية صغيرة تدعى «مقبض الباب» !!

ومثالك الأخير لا يصح لأنه مع فارق.

أنا أقول لو أنك لا تحشر نفسك دائماً فيما لا يعنيك يكون أفضل ، وإذا أحببت أن تحشر نفسك فأرجوك تكلم بما تعلم ، ولا تكتب رأيك الناقص ليقرأه المجتمع بأسره ، ولو أن لهذه الفتوى آثار سلبية يجب أولاً أن توقر العلماء لأنهم ميراث الأنبياء ، ولولا الله ثم لولاهم لكنت مجوسياً أو ملحداً ، ثانياً تتلكم بعدما تتأكد من الكلام المنقول وتكتبه بأمانة وبالنص ، ولا تزيد عليه ولا تنقص ، فالقتل بالقضاء حكم شرعي ، أما حذف القضاء ولو بحسن نية تغير الأمور كثير.

وأخيرا ً أنقل لكم توضيح الشيخ اللحيدان حول فتواه وهذا نص الحوار الذي أجراه معه التلفزيون السعودي يوم الأحد 14-9-2008 :

السؤال:
يتناقل الناس فتوى سماحتكم التي سئلتم فيها في البرنامج الإذاعي / نور على الدرب / والمتعلقة بما تبثه الفضائيات خلال شهر رمضان المبارك وقد حرفت هذه الفتوى وتناقلتها الأوساط المغرضة عن وجهتها وعن ما تفضل به سماحتكم وعن ما أدلى به سماحتكم للإذاعة ، الفتن الكبيرة التي يجلبها أصحاب القنوات الفضائية وعلى وجه الخصوص في شهر رمضان المبارك وتركز برامجها السيئة على فترتي المغرب والعشاء على المسلمين فما هي نصيحتكم للمشاهد وما هي أيضا نصيحتكم لأصحاب القنوات.

الجواب:
بسم الله الرحمن الرحيم والحمد الله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد الأولين والأخرين نبينا محمد وعلى آله وصحابته والتابعين لهم بإحسان الى يوم الدين وبعد:
سئلت هذا السوأل وقبل الدخول في إيضاح ما كانت الإجابة به أحب أن اتحدث عن نفسي وإن كنت لا أحب الحديث عن النفس ولا أحرص على المظاهر الإعلامية ولا الكتابات الصحفية رغبة في الإنشغال بغير ذلك ومع هذا فعندما تدع حاجة الى ما عليه الإنسان يكون مثل ذلك من باب المصلحة العامة وما نشر في الفضائيات والقنوات والمغرضين كأنهم معنيون بتاريخ حياتي، وذكروا بدئي في القضاء بعد أن كنت في الإفتاء ، أنا كما يعلم العارفون بي وليعلم من لم يكن لم يعرف أنا من المتخرجين من كلية الشريعة عام 1379هـ ، وفي أوائل سنة 80 تعينت مع سماحة مفتي عام المملكة العربية السعودية سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم رحمة الله عليه سكرتيرا له في الإفتاء وبقيت معه، وكنت والحمد لله والمنة والفضل له كنت محل الثقة وتقديرهم وأحترام رأيهم ، وفي عام 83 نقلني رحمة الله عليه الى محكمة الرياض الرياض ليهيئني لرئاستها وذلك في أول رجب عام 83 وجلست فيها ، وفي أوائل عام 84 توليت رئاسة المحكمة وبقيت فيها الى 5 محرم عام91 ثم انتقلت الى الهيئة القضائية العليا وتحولت فيما بعد الى مجلس القضاء الأعلى وأستمريت في هذا العمل في حياتي القضائية في الإفتاء وفي القضاء تتجاوز 50 عاما ، كل هذا العمل في أعمال هامة ، فيما يتعلق بالتحصيل العلمي تخرجت من الشريعة وقرأت قرأة وشرحا وتعليقا مؤطأ الإمام مالك في المسجد على الجماعة وصحيي البخاري ومسلم وسنن الترمذي وأبي داود والنسائي طيلة هذه السنين التي مضت ، وترتيب مسند الإمام أحمد بن عبدالرحمن البنا الساعاتي، كل هذه الكتب العظيمة الهامة قرأتها على الناس في المسجد إماما وتكلمت عن معانيها مع ما يحتاجها القضاء من مراجعة لكتب الفقه والاصول والقواعد الفقهية ، وفي حياتي لم أكن أتمتع في إجازة طيلة حياتي الماضية الإ بشهر واحد كما لم أكن أتمتع بإجازات خاصة ، ومن فضل الله علي وعلى العمل أنني لم أتغيب عن العمل لمرض الإ مرتين في أمر خفيف والحمد الله على منه وكرمه وجوده ، ولقد تعاملت مع العلماء الذين هم كبار علماء المملكة ومن يتصل بهم ، فكنت والحمد لله محل تقدير العلماء على رأسهم الشيخ محمد بن إبراهيم ويليه تلامذته ومن في طبقتهم الشيخ عبدالرزاق عفيفي وأستاذنا الشيخ عبدالعزيز بن باز والشيخ عبدالله بن حميد وتلك الطبقة وكنت عضو في هيئة كبار العلماء من أول عام 1391هـ ولا أزال فيها ، وفيما يتعلق مع الملوك تملك المملكة بعد الملك عبدالعزيز رحمة الله عليه الملك سعود وكان الملك عبدالعزيز يوم وفاته وأنا في الثالثة والعشرين عاما / رجل / لكن التعامل مع الملك سعود كان محدودا قليلا لعدم طوال مدته بعدما كنت مسئولا في العمل في القضاء ثم مع الملك فيصل والملك خالد والملك فهد رحمة الله عليهم أجمعين ومع الملك عبدالله وسمو ولي عهده وكبار المسئولين في الدولة من أصحاب السمو الملكي وأصحاب المعالي الوزراء الذين لهم صلة بي ولي بهم صلة.
كنت في كل ذلك والحمد لله أتمتع بحسن الصلة والتقدير منهم والذين كان كثير منهم في الوقت الحاضر دوني في السن والذين يمكن أن يكونوا قريبين في السن هم كبار الأمراء وقلة فيما أظن من الوزراء ، هذه بالنسبة لي للحياة ، بالنسبة للمشاكل في عام 85 لاتعرض قضية هامة تمس أمن الدولة وتضايق المواطنين والمجتمع إلا وفي الغالب أنا داخل فيها قضاء ودراسة بعد القضاء وأمثال ذلك ، فهذه الحياة لا تدل على أن الإنسان يتكلم في فتوى عن جهل أو عدم رويه أو إدراك .
وأما الفتيا فأنا من عام 80 فأنا مكلف بالفتيا في الحرم في الحج ، عام 80 كلفني الشيخ محمد بن إبراهيم رحمة الله عليه و 20 رجلا من الزملاء أهل العلم ندرس في الحرم موسم الحج بكامله وأستمريت على الفتيا بالنسبة لمناسك الحج طيلة هذه المدة مشاركا ومن عام 1404هـ كلفت بدروس الحرم في رمضان وما بعده والحج وإن كنت تخلفت أنا عن المواصلة في الحج للإنشغال والإزدحام وفي الدروس الصيفية عدة سنوات فكنت والحمد لله محل رضى المستمعين وأهل العلم ومن يتصل بي من داخل المملكة وخارجها وهذا فضل الله جل وعلا وإحتمال قادح لايستغرب تأثر شيخ الإسلام بن تيميه ، كما كثر المعترضون عليه ، أنشد ابياتا أذكر واحد منها يعرفها المتعاطون للأدب يقول فيها :
لو لم تكن لي في القلوب مهابة لم تكثر الأعداء في تقدح فلا ألوم من يتضايق من ان يكون إنسان موفق لأي عمل من الأعمال وإذا صار الشنئان والإزدراء ممن هم دون المستوى فأستشهد إشارة أولا تكلم في أهل العلم وانتقد الرسل من قبلهم وأما من جانب الأدب فيقول أبو الطيب المتنبي في قصيدته مطلعها :
لك في القلوب منازل
وإذا أتتك مذمتي من ناقص فهي الشهادة باني كامل.
فهي هذه القصيدة فإذا جاءت المذمة من نقص في عقله أو إيمانه أو حسبه فها لايضير يكفيني ما يقول الشاعر الأول :
إذا رضيت عني كرام عشيرتي فلا زال غضبانا علي لئامها
فانا إذا كنت أتمتع فيما أظن برضى الله جل وعلا ثم برضى ملوك بلادي وكبار رجالهم من إخوانهم ونوابهم فلا أبالي فيمن دونهم الا نني احب لكل مسلم ان يوفقه للصواب في أموره كلها وأن يهديه سواء السبيل ، وأنا ما أقول لمن يسيئني الا حسبنا الله ونعم الوكيل.
هذا مجمل خلاصة احببت ان اقولها في بداية الحديث ، واما ما يتعلق بالسؤال الذي سمعت نصه الآن من الدكتور سليمان بارك الله فيه وأسرني أنه هو الذي حضر لإيراد ما سمعت هذا السؤال كان تسجيله فيما يظهر أنه في شوال 6 لهذا العام أوفي أواخر شهر 5 في الرياض لما سجلت حلقات رمضان عرض طالب الأسئلة الدكتور فهد السنيدي المعروف بالإذاعة وعمله بالتدريس بجامعة الملك سعود ذكر أن لهذا السؤال له أبعاد وخطير وسيعرض في رمضان لعلك تحتسب وتقول ما ترى ، فقرأ السؤال فأجبت عليه إجابة من ينفع المستمعين بداية بمن يكونون معنيين في السؤال وهم أصحاب البث في القنوات الفضائية ومن يستمع لهم لإن الخطاب الذي يراد به ان يكون نافعا يوجه لأكبر عدد ممكن رجاء ان ينفع الله به وقد فعل النبي صلى الله عليه وسلم ـ رب مبلغ أوعى من سامع ـ قد ينقل الواحد ما سمعه لغيره ولايكون وهو ينقله فاهم أبعاد ما نقل فينقله لمن هو افقه منه وأكثر إيضاح لمراميه وهذا ماكنت أرجو وأهدف له حين أبديت ما أبديت وما كنت أظن أن أحد جريئا على التجريح والتشويش وقطع الكلام من مبدأه أومن منتهاه أو من وسطه لحاجة في نفسه ما كنت أتوقع هذا لانني لا أسعى لغيض أحد ولا للإساءة الى أحد ، لم يسرني كثيرا أن يصل إحساني باللسان أو بالشفاعة أو نحو ذلك بالنصح والإرشاد الى أكبر عدد ممكن وأنا ان لم أكن مفتي أتلقى الفتاوى عبر الهاتف وفي مقري في العمل وفي منزلي وفي الدروس التي القيها والمحاضرات التي يلح علي ، وأن وقتي كما يعرف كل من يعرف أنني في القضاء وفي دراسة القضايا ـ القتل والرجم والأموال والتعزيرات والحدود وغير ذلك ـ يستدعي من الواحد أن يكون باذلا جل ما يبذله من وقته في خدمة هذا الجهاز الذي أعتبره ولله الحمد أميز قضاء في العالم وإن لم يرضي المغرضون لإن هذا القضاء إنما يعتمد على مفهوم من كتاب الله جل وعلا ومن سنة نبيه صلى الله عليه وسلم ومن أقوال الصحابه رضي الله عنهم أجمعين ومما أجمع عليه سلف الأمة من عهد القرون الثلاثة التي شهد النبي صلى الله عليه وسلم بأنها خير القرون كما في حديث عمران بن الحصين وعبدالله بن مسعود المخرجين في الصحيح حيث قال / خير القرون الذي بعثت فيهم / وهؤلاء الصحابة ثم الذين يلونهم وهؤلا أتباع التابعين الذين لم ينقرضوا إلا في حدود منتصف المائة الثانية من الهجرة ، وما جاء بعدهم من أهل العلم فهو إنما هو تفريع وأستنباط وإيضاح ما فهموه من كلام أولئك أو ما نقلوه فالحمد لله على كل حال ثم أني تكلمت عن هذه المحطات ولا شك أنني لست راضيا عن كثير من القنوات الفضائية وإن كنت ألقيت كلمات في قنواتنا وفي قناة المجد واعتذرت عن غيرها كا إم بي سي طلبوا مني في أول تأسيسها فرفضت أن يكون قبلي تسجيلات غنائية ومجونية وأن تأتي بعد كلامي تسجيلات من هذا النوع,, قلت لا مانع إذا نفذتم هذا الشرط قبل البداية لا يكن سبقني كلام من هذا القبيل ولا يكون فلا عندي مانع من التسجيل, لكن يظهر هذا يشق عليهم أو لا يناسب سياستهم فلم يسجلوا عندي فيما أعلم شي من ذلك.
أما تسجيلات التلفاز فأنا من تأسيس التلفاز في المملكة وأنا ألقي فيه في بعض السنوات حلقات رمضان التفسيرية كلها كنت أتولى ذلك ,أتذكر في بداية الملك خالد أو في أوائل الملك فهد ثم بعد كثر الشغل عندي فكنت لا أستطيع أن أسجل.
هذه الحلقة التي أثارت واستثارت من حرف فيها ولم ينقل الكلام الذي قلته نصا أنا بدأتها بالنصح لأصحاب القنوات بأن يتقوا الله ويخافوا وأن لا يسعوا لبث شيء مما يفسد عقائد الناس كما يتعلق بالسحر وأنواعه وتمثيليات فيها شركيات ظاهرة وما يتعلق بنشر الخلاعة والمجون وما يتعلق بمضحكات التي لا تليق برمضان واستهزاء برجالات علم أو رجالات أمر بمعروف أو نهي عن المنكر أو غير ذلك مما لا يليق ببسيط الناس أن يتعناها فكيف بمحطات تبث على الهواء فنصحت هولاء عليهم أن يتقوا الله ولا يسعوا لإفساد الناس وأن من قلدهم أو تأثر بفسادهم و تضرر بإعتناق بعض الأفكار التي يسلكونها أنه يتحمل وزره لكنهم يتحملون مثل أوزاره لأن من دعا سنة سيئة تحمل وزر دعوته وتحمل أمثال أوزار من يتبعونه عليها فكنت في كلامي أنصح لاؤلئك القنوات أن يتقوا الله في الأمة الإسلامية ألا يسعوا لبث ما يشوه أخلاقها أو يدعوها للتساهل في أمر دينها أو يجرها على الخلط في أمر العقائد بالسفاهة والسحر والشعوذة وغير ذلك.
وأن هؤلاء المسئولين والباحثين إذا لم يمتنعوا ومنعتهم السلطة ولم يمتنعوا وعادوا في ذلك أنهم يعاقبون ومن لم يردعه العقاب واستمر على إفساد الناس فيما يبث أنه يجوز للسلطة قتلهم قضاء,, ومعلوم أن القاضي لا يخرج بسيفه ويقتل من يقتل وإنما تقام الدعوى من الجهات المخصصة للإدعاء لهيئة الإدعاء العام و يسمع القاضي ويصدر أحكامه إذا ظهر له أن المدعى عليه ممن يستحقون العقوبة القاسية ثم يرفع هذا للجهات المختصة في تدقيق الأحكام ثم يرفع بعد ذلك للجهة التي هي أعلى منها فإن مراحل القضاء في المملكة ليست درجة واحدة,,
الدرجة الأولى تأتي الثانية إذا اقتضت الحال منها الإحتياط للقضاء والإحتياط للأحكام التي تصدر أو إذا لم يرضى المحكوم عليه ترفع إلى جهة تدقق وهيئة تدقق الأحكام والقضايا الكبار التي تصل إلى القتل أو في ما حكمه ترفع إلى هيئة أخرى أعلى الهيئات تلك تدرس وكل ذلك على منهاج الكتاب والسنة وما أجمع عليه علماء الأمة فهذه الفتوى التي تعرضت لأمر السحر والشعوذة وأمر العقيدة وأمر الأخلاق والنهي وأشرت إلى الإستدلال بالآيات الكريمة التي فيها إشارة إلى أن من قتل نفس بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعا فأشرت إلى ذلك إشارة لم أكن أتوقع أن الأمر سيؤول بعد أربعة أشهر أو حولها إلى تناقل قنوات الفضاء أو ربما محطات أجنبة أو يتلقفه أناس من داخل المملكة وما يسمعون كامل الجواب فيضنون رئيس مجلس القضاء الأعلى وعضو هيئة كبار العلماء الذي أمضى فيها قرابة أربعين سنة في هيئة كبار العلماء راح من راح و لازلت والحمد لله باقيا بل إن التشكيلة الأولى لهيئة كبار العلماء لم يبق منهم على قيد الحياة إلا أنا الآن فإن تشكيلهم الأول في حياة الشيخ محمد بن إبراهيم كانوا من 14 نفرا كنت أحدهم ولم يبقى منهم إلا سواي وأنا في الطريق كما يقول الشاعر العربي وأراني طرادة في أثرهم طرد أنوار....إلخ ، فهذه سنة الله في الأشياء لايتوقع من عاش هذه المدة ساد في هذه الحياة العملية وعايش هذه المراحل العملية وآخى وزامن وعاش تحت رئاسة كبار العلماء في هذه البلاد لايتوقع أن يكون متسرعا كالتسرع الذي حرفوا أو قلبوا وقال أنه حكم على ملاك الفضائيات بالقتل لكني لا أقول إلا أسأل الله أن يهدي المغرضين سواء السبيل وأن يصلح أفهامهم جميعا بالقول الثابت في الحياة الدنيا ويوم يقوم العباد كما أسأل الله سبحانه وتعالى لهذه المملكة بالخصوص أن يزيدها الله ثباتا على الهدى وحسن التمسك به وصلابة في الوقوف في وجه المغرضين لإعزاز أمر هذا الدين فإن هذه البلاد ما عاشت هذه المدة وحصلت تلك التقلبات على الدول المجاورة من ثورات وإضطرابات وتردد وبقيت هذه الدولة بحمد الله ثابتة سائرة على المنهج التي هي عليه إلا لأنها ولله الحمد على الحق ولم تكن على الباطل وتلتمس رضا الله والمصطفى صلى الله عليه وسلم /من إلتمس رضا الله بسخط الناس رضي الله عليه وأرضى عليه الناس/ وفي لفظ عاد ذاموه من الناس حامدين له/ وفي لفظ /عادوا راضين له/ .
أسأله جل وعلا أن يزيدها ثباتا وأن يملأ صدر خادم الحرمين وصدر ولي عهده وصدر أصحاب السمو ألأمراء والمسئولين في هذه الدولة على مختلف مجالسهم وأعمالهم وسائر من في هذه البلاد أن يملأ قلوبهم بالإيمان ويجعل كل واحد منهم يراقب الله قبل أن يراقب الناس ويحاسب نفسه قبل أن يحاسبه الناس كما أسأله جل وعلا أن يوفق ولاة المسلمين في كل مكان في هذا الشهر المبارك وعلى رأسهم في ذهني وقلبي ولي أمرنا وأعوانه أن يوفقهم جميعا لنصرة هذا الدين وإيضاح الحقائق لأعداء الإسلام وبيان أن هذا الدين الإسلامي هو الدين الحق الذي قال الله عنه-(ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه)- الآية(إن الدين عند الله الإسلام ) وأن يديم علينا شرف هذا الإنتساب وأن يبارك في قيادتنا ويرزقها حسن تقدير الأمور وجودة الإختيار لأهل العمل وأن يمتعنا بصحة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده و سائر المسلمين في هذه الدولة وأن يديم ثبات هذا الملك لأسرة آل سعود التي قامت أول قيامها مع شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب على نصرة العقيدة وتحكيم الشريعة وحراسة الأخلاق و أن يديم ثبات هذه الدولة وتوارث حكمها لأخفاد ذلك الإمام الذي قام يوم قام ولم يكن أعز من في البلاد ولا أقواهم قوة وجيشا ومنعة ولكن صاحبه وتمسك بما هو أقوى شيء في الوجود صافح العقيدة الصافية وصاحب الشريعة الحنيفية السمحة ودافع عن الملة الحنيفية فأعلى الله قدره وثبته وأورثه هذا الملك العظيم.
ثم ختم بالسؤال من الله جلت قدرته وعلى مكانه واستوى على العرش أن يهدي ضال المسلمين ويفرج كرباتهم وينصرهم على أعدائهم ويقضي دين كل مدين من المسلمين ويشفي كل مريض من المسلمين ويحقق للأمة الإسلاميه في هذا الشهر المبارك العزة والشرف والمجد للإرتقاء كما أسأل الله جل وعلا أن يحفظ المسلمين في كل مكان وأن يصون هذه الدولة ويحفظها من كيد الأعداء وتربص المجرمين وأن يصلح شعبها كلهم إنه جل وعلا مجيب الدعاء وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد .