أكتوبر 23، 2009

عقدة كره المطاوعة ( المستقيمون )

كتب أخي أسامة مقالة في مدونته بعنوان " عقدة المطاوعة عند الكاتب بأمر إبليس! " ذكر فيه أحد الضالين ( الظاهر صحفي ) والذي بدوره ينشر مقالات تسيء للإسلام والمسلمين وخاصة المستقيمين الذين يطيعون أوامر الله ورسوله - عليه الصلاة والسلام
بغض النظر عن الشخص النكرة هذا فمقالة أخي أسامة ذكرتني بكثيرين على شاكلة هذا المجروح ، أذكر أن أحدهم قال وبالنص " المطاوعة كلهم حرامية ! " ، وثانٍ قال " المطاوعة كسالى " ، وآخر قال " المطاوعة كذابون " ، سبحان الله ابتعدوا عن الاستقامة وكرهوا للناس بأن يستقيموا !! كالشجرة الخبيثة لا ظل لها وإذا أثمرت أثمرت حنظلاً مراً ، وتناسى أولائك أن حياتهم إلى انتهاء ، وأن حروفهم موزونة بالميزان ، فمن يعمل مثقال ذرة خيراً يره ومن يعمل مثقال ذرة شراً يره.

لا أدري كيف يسمحون لأفواههم بأن تخرج مثل هذه الكلمات ؟!! على الأقل هذا المطوع ( المستقيم ) أطاع الله في واجب من الواجبات التي يؤثم المسلم عند تركها مثل اطلاق اللحية وتقصير الثوب إلى فوق الكعبين.

هناك 3 تعليقات:

  1. كنت أشارك في أحد المنتديات و كتبت عن التدين و *المطاوعة* و كان رد بعض الأعضاء السعوديين أن المتدينين إرهابيين!

    ردحذف
  2. أشكرك أخي إحسان على هذا التنويه..

    تقبل تحياتي

    ردحذف
  3. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...

    انا اعتقد ان كلامي بزعل ناس بس لازم أقوله نصيحتاً للناس و الخلق ، وطبعا هذا ما عانيته .

    يا شباب ... لازم نفرق بين المطوع وغير المطوع ، بصراحة في شباب كثر ، عفو لحاياهم ، وقصروا ثيابهم ، بس صدقوني ليس لهم صلة بالإسلام و المسلمين ، وهم ليسوا بالقليل ، وانا متأكد بالموضوع .


    و لا أقول إن كل المطاوعة غير مستقيمين او مو مطاوعة .

    لازم نفرق بينهم من عدة معايير ومواصفات رئيسية .
    الأخلاق الحميدة ( و للأسف كثير من الشباب ما يهتمون في هذا الجانب ) .
    الخوف من الله في السر و العلانية .


    انا بصراحة عانيت مع بعض الشباب ( الذين يدعون الإستقامة ) ، من حيث المعاملة و الظلم ، و الغيبة ..... وغيرها .



    وطبعا نقطة الضعف الرئيسية في بعض المستقيمين : هي المال .
    اذا بغيت تختبره ان كان مطوع خالص وإلا لا ؟

    شوف أمانته ، وخصوصا اذا كانت بينه وبينك شراكة في مشروع صغير .

    موقف : كنت اعرف واحد من الشباب الذي يدعي انه مطوع ، وكان يحفظ قرآن في المسجد ، ويدعوا الشباب بالمعروف .. وغيره ، وكانت عليه كل مظاهر الإستقامة .

    المهم كان الشاب بائع في محل ، وكان يوم يجيه واحد وافد ، يبييع له الصمغ ( السوبر قلو ) بسعره الاصلي وهو بدرهمين ، ويوم يجيه موااطن ، يبيعه بثلاثين درهم ( والله العظيم ) وكان يقول لهم هذا الصمغ اصلي ومش موجود في المحلات الثانية ، و اللي موجود في المحلات الثانية كله نقلي .... شوف النصب ؟؟؟
    وطبعا هذه السالفة من صاحب العلاقة ، بنفسه خبرني ، وكان يعتز إنه يكسب الفلوس ويبيع على السذج من الناس .


    ويوجد طائفة او مجموعة من الشباب هم بمعنى الكلمة ( مطاعو ومستقيمين ) الله يوفقهم يارب ، لكنهم قليلين ، وهم طلبة العلم و المشايخ .


    موقف آخر : في مرة اختلفت مع واحد ملتحي ، وطبعا الحبيب ما قصر ، وقالي كلمة حلوة وهي ( تراني انسى لحيتي وقت الظرابة ) هههههههه ، والحبيب جمع الناس حوالينا وقام ينادي بإعلى صوته حتى يجمع الناس ، و أدعى اني اللي ظلمته .

    الله المستعان وعليه التكلان .


    طبعا بعض المطاوعة ما يمثلون المطاوعة كلهم ، و كلٌ يمثل نفسه .

    ونصيحتي الأخيرة / لازم أحنا مانغتر بكل واحد ملتحي إلا يوم نتاكد إنه مستقيم فعلا أم لا .


    واعتقد اللي عنده عقدة من المطاوعة ، صدقوني إن العقدة جت من موقف معين ، ولم تأتي من فراااغ ، فلازم نعالج هذه المشاكل .

    وشكرا .

    انا عارف اخوي احسان إنك بتبقي على هذا التعليق لحرية الرأي .

    ردحذف