يناير 25، 2011

ماذا؟!

لا أدري هل أحصل عليه أم على نقيضه ، أمَا أفعله يكفي أم أني في حلمٍ بغيض ، أليس ما أملكه هو رأس مالي ، هو ما أملك ، وأعرف ذلك ولكن لم لا أستثمره ، كم عشتُ من تناقضات في زمن التناقضات ، أريد أن ألقي النظر في كتابي ونهايته ، أهي سعيدة أم حزينة ، أياماً نقضيها في سواد وأخرى في ضوء ، أهو السعادة ما أرتجيه أم إجابة ، فك طلاسم الكون من غرائب وتساؤلات ، والأغرب انجراف الناس خلف الكرة والمرأة والدولار ، يكاد لا يخلو أحد إلا وجعل أحد الثلاث إلاهاً له ، لا يتفكر أو يتأمل إلا في مرضه أو لحظات موته ، هل أنا منهم ، كيف لي أن أجيب عن مثل تلكم الأسئلة ، أحياناً أقضي الليل كله في التفكير ، لا موضوع معين ، مجرد أنا ، كيف أنا من أنا ، وكيف كنت حينما لم أكن ، وماذا أكون بعدما لا أكون من أكون ، هو كتاب مختوم ، في صندوق موسوم ، برمزٍ مرقوم.

هذا ما حدث في عقلي خلال هذه الثواني

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق