مارس 01، 2011

بين المصلين

تأمل معي أنك ذاهب للصلاة في المسجد ، فمنهم من يذهب سعيداً راغباً ، ومنهم من يذهب متثاقلاً ، ومنهم من يذهب مجبراً يجرّ نفسه جرّاً ، ومنهم من يذهب عادةً ، فهل تظن بأنهم سواء؟

فالمؤمن لا تمر عليه الأوقات سدىً ، فهو متيقن بأن بكل خطوةٍ يخطوها يسقط معها ذنباً من ذنوبه ، وهو يمشي في سكينة ووقار متجه إلى بيت الله للقاء ربه وطلب رحمته.

ثم إذا وصلوا المسجد وقفوا في الصف ، منهم من يستحضر الصلاة وهيبة الله ، ومنهم من ينظر للناس ولديكورات المسجد ، ومنهم من يراءي الناس ، فهل تظن بأنهم سواء؟

ثم يكبر الإمام ويكبر المصلّون ، منهم من يستحضر عظمة الله وحينما يقول "الله أكبر" فهو يعنيها ، فالله أكبر من الدنيا التي تركها قبل قليل ، وأكبر من عمله وأصحابه وأمواله وألعابه ، وآخر إذا كبر بدأ معها الحسابات الأفكار ، فهل سأربح إذا بعت كذا ، وماذا سأقول لفلان ، وماذا سيحدث لو عملت كذا ، فهو لم يبدأ الصلاة وإلا قد أنهاها فعلياً.

فأي الناس أنت؟

الصلاة فرصة وقتية لمناجاة الله ودعائه وطلب رحمته ، فلا تفسدها بانشغالاتك.

هناك تعليق واحد:

  1. خليل الحمادي1 مارس 2011 3:49 م

    كنت مرة في نقاش مع احد الزملاء في العمل و كنت ابين له فضل الصلاة كصلاة الفجر و بعض الامور الاخرى مثل اجر الصف الاول و المشي للمسجد و الخ

    في الوهلة الاولى تعجبت عندما اتهمني بانني لا اعرف في الدين و انني ابالغ و افرق بين المصلين !! كمن يفتعل الفتنه !! فضحكت متعجبا لما كل هذا ؟ فاجابني كيف يكون الفرق بين الماشي و الذي يذهب بسيارته و كيف يكون هناك فرق بين من يصلي في الصف الاول و الصف الاخير فالجميع في النهاية يصلي في المسجد فكلهم سواء !!

    فبينت له ان اجر صلاة الجماعة شي و اجر الصف الاول و الامور الخرى شيء.

    لم ارد ان اطيل النقاش فتعمدت تغيير الموضوع و انا اعيش حاله من الدهشه في داخلي و بعد وقت عذرته في ما يقول " فكيف يكون لشخص لا يعرف الصلاة اللا بالاسم ان يعرف الفضائل و الاجر "

    ارجو من الله العلي القدير ان يوفقنا و اياك يا استاذي في ما يحب و يرضاه و انا يجعلنا من من يستمعون القول فيتبعون احسنه و ان يمن علينا بقلب خاشع نخشع به او نزيد خشوعا لله تعالى في صلاتنا و عباداتنا.


    بارك الله فيك و في من احسن تربيتك


    تقبل مروري

    ردحذف