يونيو 30، 2012

المعرفة قبل المعركة

إذا كنت تعرف العدو وتعرف نفسك فلا حاجة بك للخوف من مئة معركة
إذا كنت تعرف نفسك ولا تعرف العدو فكل نصر تحرزه سيقابله هزيمة تلقاها
إذا كنت لا تعرف نفسك ولا تعرف العدو فستنهزم في كل معركة

يونيو 15، 2012

خطة بناء أركان الدولة المتقدمة للحكومة

الخطة التالية هي نتاج شخصي أقدمه لأية حكومة عاقلة لتستفيد منها ، وسبب عرضي للخطة علناً لأن حكومتي لم تستفد مني فلذلك أخرج هذه الأفكار من عقلي حتى لا تتعفن في رأسي ، والحقيقة أنني أملك أفكار كثيرة لكن هذه الجرعة تكفي للفترة القادمة. لتبسيط الشرح سأقوم بتطبيق المثال على حكومة الإمارات كوني مقيم فيها واحتضنتني منذ طفولتي.

نحزن كثيراً حينما نجد أن شباب الأمة يتهافتون على برامج هزيلة سخيفة كالتي تعرض في برامج التلفاز ، ثم أنهم يضيعون أوقاتهم الثمينة ولا يقدمون فيه شيء للأمة وللوطن ، ولكن من وجهة نظري هذا الأمر ليس بالمحزن كثيراً ، فمن يتتبع الأمم في القديم والحديث يجد أن الغالبية العظمى للمجتمعات تكون كذلك ولم يضرها ذلك ، بينما من يقود تلكم الأمم أناس علماء متفتحون عقلاء متنورون ، فلا يضر كثرة القطيع إذا كان الراعي حكيماً ، ثم أن الاحصاءات تقول أن 2% من الناس هم الذين يولدون وهم يملكون صفة القيادة ، وأما الباقي فهم ناس عاديون ربما بإمكانهم تطوير مهارات القيادة لديهم ولكن لن يكونوا كالـ2% القادة بالفطرة ، فماذا لو كانوا هؤلاء تحت تدريب وتطوير!

أولاً

بناء اتحاد يسمى "اتحاد علماء ومهندسي الإمارات Union of Emirates Scientists & Engineers" والذي يتم فيه اختيار النخبة من علماء الإمارات ومهندسينها الأكفاء بناءً على المؤهلات والمهارات والخبرات ، "لن يرفع الوطن إلا مواطنيه" على الحكومات أن تعي هذا جيداً ، من جدول أعمال الاتحاد هو الرقابة على مؤسسات الدولة كوزارة الطاقة وهيئات الكهرباء والماء والوزارات والدوائر ، وأيضاً تكون مسؤولاً لتقدم مقترحات علمية تطويرية للحكومة.

ثانياً

على حكومة الإمارات أن تتخذ 2% من شعبها البالغ عددهم حوالي 1,000,000 نسمة ليكونوا قادة الدولة ، فيكون عدد هؤلاء 20,000 فرد ولنسميهم بـ"بنّاؤوا الإمارات" ، فيعطى لهم راتب شهري ليس أقل من 15,000 درهم عدا وظائفهم ، ثم إختيار 2% من الـ20,000 بنّاء إماراتي ليكونوا نخبة القادة ، فيكون عدد هؤلاء 400 فرد ولنسميهم "رواد الإمارات" ، فيعطى لهم راتب شهري ليس أقل من 40,000 درهم عدا وظائفهم ، هؤلاء يتم اختيارهم عن طريق اتحاد علماء ومهندسي الإمارات UESE ، ويعطى للبنّاء الإماراتي قائمة قصيرة من الأهداف التي تتطلع الحكومة أن ينفذها ، ويعطى للرائد الإماراتي قائمة مماثلة ولكن تكون الأهداف فيها من الدرجة الدبلوماسية أو لها علاقة مباشرة بأهداف الحكومة الرئيسية ، ثم أن كل من البناؤون والرواد يتم تنصيبهم بشكل سنوي من قبل الاتحاد ، أي أنه في حال الفشل للوصول للأهداف فإنه يعزل ويعين غيره ، وفي حال التخاذل يحاسب ثم يعزل ، ويكون لهؤلاء القادة امتيازات معينة لتسهيل عملهم ولتحفيزهم ، من ذلك أنه يمكنه دراسة أي برنامج جامعي او تدريبي في الدولة أو خارجها مجاناً وبالشكل الذي يريد ، أي أن الحكومة تدفع تكاليف الدراسة ولا يلزمه قوانين الجامعات والكليات ، فهو لا يبحث عن شهادات أو أوراق بل يبحث عن أجوبة لتساؤلات في رأسه لينفذ الأهداف المرجوة منه.

سيكون كل من "اتحاد علماء ومهندسي الإمارات UESE" وقادة الإمارات من البنّاؤون والرواد البالغ عددهم 20,000 فرد دور جذري في تحفيز التسارع لبناء أركان الدولة المتقدمة.

يونيو 05، 2012

خياطة الدين!

للأسف كثير من الناس من يخيط الدين على مقاسه ، فيقول بأن من مات في ساحة التحرير أو في ساحة الجامعة أو ربما في ساحة الفاتيكان بأنه شهيد ، وهذا كلام فارغ واعتذر على القسوة ، لا دليل ولا برهان ولكن يقول ذلك لمجرد أن مقاس الدين ضيق عند الرقبة ، فيأخذ الدين إلى خياطه المفضل - الهوى والعقل - ليوسعه عند رقبته ، مثل هؤلاء عليهم أن يحضروا حلقات العلم أو أن يقرؤا عن الإسلام وأحكامه ومبادئه أولاً ولكن تجدهم لا يعرفوا معنى سورة الفاتحة ولا العشر المبشرين بالجنة ، أكتب هذه التدوينة وأنا متأكد بأن كثيرين سيتحاملون علي وخاصة أصحاب الخريف العربي ، سيتحاملون علي لقسوتي على قتلاهم في الشوارع والسكك الذين ماتوا ليس لاعلاء كلمة الله ولكن للحرية والديمقراطية والمدنية ولكن أقول لكم شيئاً واحداً: "لا تساوون عندي شيئاً".

المرأة

إذا أخفضت المرأة صوتها فهي تريد منك شيئاً ، وإذا رفعت صوتها فهي لم تأخذ هذا الشيء
المرأة كالنحل .. تهبك العسل ولكن تلسعك
يُختبر الذهب بالنار ، ويُختبر المرأة بالذهب ، ويُختبر الرجل بالمرأة
تحب المرأة أن تتذكر يوم ميلادها ، ولكن تكره أن تذكر كم عمرها
الحياء والصمت أجمل زينات المرأة ، وهي تتخلى عنهما بسرعة
دموع المرأة وسيلة هجومها على الرجل
الحياة امرأة تستحم بدموع عشاقها وتتعطر بدماء قتلاها
الحب وردة والمرأة شوكتها
المرأة ترى في الرجل بطلاً قبل الزواج ، وأسيراً بعد الزواج