يونيو 05، 2012

خياطة الدين!

للأسف كثير من الناس من يخيط الدين على مقاسه ، فيقول بأن من مات في ساحة التحرير أو في ساحة الجامعة أو ربما في ساحة الفاتيكان بأنه شهيد ، وهذا كلام فارغ واعتذر على القسوة ، لا دليل ولا برهان ولكن يقول ذلك لمجرد أن مقاس الدين ضيق عند الرقبة ، فيأخذ الدين إلى خياطه المفضل - الهوى والعقل - ليوسعه عند رقبته ، مثل هؤلاء عليهم أن يحضروا حلقات العلم أو أن يقرؤا عن الإسلام وأحكامه ومبادئه أولاً ولكن تجدهم لا يعرفوا معنى سورة الفاتحة ولا العشر المبشرين بالجنة ، أكتب هذه التدوينة وأنا متأكد بأن كثيرين سيتحاملون علي وخاصة أصحاب الخريف العربي ، سيتحاملون علي لقسوتي على قتلاهم في الشوارع والسكك الذين ماتوا ليس لاعلاء كلمة الله ولكن للحرية والديمقراطية والمدنية ولكن أقول لكم شيئاً واحداً: "لا تساوون عندي شيئاً".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق