سبتمبر 29، 2012

إلى صديقي الملحد: عدد مفاصل الإنسان

29 - وعن عائشة رضي الله عنها : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :  إنه خلق كل إنسان من بني آدم على ستين وثلاثمائة مفصل ، فمن كبر الله ، وحمد الله ، وهلل الله ، وسبح الله ، واستغفر الله ، وعزل حجرا عن طريق الناس ، أو شوكة ، أو عظما عن طريق الناس ، وأمر بالمعروف ، أو نهى عن منكر عدد تلك الستين وثلاثمائة السلامى ، فإنه يمشي يومئذ وقد زحزح نفسه عن النار  . قال أبو توبة : وربما قال : " يمسي " . رواه مسلم ( 1007 ).

ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل ١٤ قرن بأن الإنسان على 360 مفصل ، بحثتُ في المواقع الأجنبية الطبية وتأكدتُ من هذا الرقم ، ثم إن هذا الرقم لم يعرف إلا في النصف الثاني في القرن العشرين.

المصادر الأجنبية:

http://www.livestrong.com/article/367595-herbs-for-joint-care

http://www.34-menopause-symptoms.com/joint-pain.htm

http://www.healthmd.com/joint-pain.htm

سبتمبر 11، 2012

علم الفلك

وبعد طول غياب أعود لأكتب .. قسم جديد وعلم جديد .. علم الفلك

يعد علم الفلك من العلوم الطبيعية ويعتبر من أقدم العلوم وقد أسهم فيه العرب والمسلمون بشكل كبير مقارنة ً بالعلوم الأخرى ، يكفي أن أقول لك بأن ثلثي أسماء النجوم الآن في السماء لها أسماء عربية ، قد تندهش ولكن هذه هي الحقيقة ، حصل ذلك سنة ٨٠٠ إلى ١١٠٠ ميلادية ، ثلاثمئة سنة من قمة التطور والازدهار المعرفي في الرياضيات والفلك والهندسة والطب كانت مركزها بغداد ، كانت بغداد يسافر إليها كل طالبي العلوم والمعرفة من كل أنحاء العالم ، نذكر أيضاً بأن الأرقام المستخدمة حالياً تسمى الأرقام العربية "Arabic Numerals" ، واخترعنا أو استخدمنا الصفر بشكل فعال في الحساب والرياضيات وهناك علم كامل يسمى بعلم الجبر "Algebra" وكذلك الخوارزميات "Algorithm" كلها أسماء عربية تدل على تفوقنا يوماً من الأيام ، كل هذا التقدم والازدهار حتى أتانا أبو حامد الغزالي ووضع الحجر الأساس لانهيار الازدهار المعرفي لإسلام وذلك بقوله أن الرياضيات من أعمال الشيطان! وغيره من فلسفاته.

نحن نؤمن بالله وما آتانا على لسان رسوله محمد صلى الله عليه وسلم ولكن تجد في كل ديانة ومعتقد من يسيء إليها كما فعله هذا الرجل للإسلام ، لا يهمني سمعته بين الناس الآن إنما أقول رأيي ، الإسلام يرجح العقل والنقل ولا تعارض بين الإسلام والعلم وإنما كمال ، فالإنسان بالجسد وحده يفقد روحه الإيمانية والتي تدفعه إلى العبقرية ، فحينما تعلم بأن الله خلق يزول عندك غرابة تكوين الكون وهذا لا يعني بأن تتوقف عن البحث والتجارب وإنما يبعث فيك الطمأنينة ، يستصعب عليك أحياناً مسألة علمية ويحيرك معادلة رباعية فتتركها مؤقتاً وتصلي ركعتين لتعود إلى عملك كامل النشاط والحيوية صافي القلب والسريرة ، بالنسبة لي أشاهد وأقرأ كثيرا الأوراق العلمية من كل علماء العالم ولا ألتفت إلى مذهبه ودينه ومعتقده وللأسف ٨٥٪ تقريباً من علماء العلم الحديث ملحدين ويظنون بأن ذلك يحررهم من قيود الدين ولكن في الحقيقة يقيدهم بقيود المادة ، أما نحن فإننا متحررين تماماً من القيود ومدعمين بالقوة الإيمانية والقرآن الكريم ، لأننا نؤمن بكتاب الله ونقرأه كل يوم فإن ذلك يفتح لنا آفاقاً جديدة كل يوم ، يحزنني تخاذل وكسل المسلمين اليوم واتكالهم على الآخرين.

نعود إلى علم الفلك ، هذا العلم يختص بالكون وما يحتويه من كواكب ونجوم وسدم ومجرات ، كما أنه يشمل الكيمياء والفيزياء ويهتم بحركة الأجسام ويهتم بتفسير نشوء الكون وما يحويه ، خلال القرن العشرين انقسم علم الفلك إلى الرصد (observational) والنظري (theoretical).

أكتفي بهذا القدر اليوم.