فبراير 21، 2020

إن لله تعالى عباداً يحبونه ويحبون لقاءه

فإذا غارت النجوم
وهدأت الجفون
ونامت العيون
ولم يبق إلا الحي القيوم

فتوضأ وضوءك
والبس أجمل ثيابك
واستقبل القبلة

وجهت وجهي للذي فطر السماوات والأرض حنيفا، وما أنا من المشركين


إن لله تعالى عباداً يحبونه ويحبون لقاءه
فجعل لهم موعداً في الثلث الأخير من الليل
فمن أراد ربه، فليقابله في الموعد

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق